23‏/1‏/2012

موازنة 2012: تعديلات وخطط آخرها من ميقاتي




رشا أبو زكي
في مطلع تشرين الأول من العام الماضي، أحال وزير المال محمد الصفدي مشروع موازنة عام 2012 على رئاسة مجلس الوزراء. بند تمويل المحكمة الدولية كان المبرر الأساسي لتأجيل المناقشات، وقد ظهر منحى المماطلة جدياً في الجلسة التي عقدت في 18 تشرين الأول، حينها انتهت الجلسة بالطلب من الوزراء تقديم ملاحظاتهم خطياً للمجلس في غضون 10 أيام لمناقشتها في جلسة لم يحدد موعدها، واستردّ الصفدي المشروع «لإجراء بعض التعديلات عليه وفق ملاحظات الوزراء»، بحسب تصريحه حينها. في 14 كانون الأول الماضي، عُرض بعض الملاحظات الخطية لعدد من الوزراء، وتركزت المعارضة على موضوع زيادة الضريبة على القيمة المضافة من 10% إلى 12% وزيادة رسم البنزين، إضافة إلى طرح فرض الضريبة على الأرباح العقارية وزيادة الضريبة على ربح الفوائد... هذه المناقشات نامت ليُعلن أنها ستُستكمل في جلستين لمجلس الوزراء اليوم وغداً، ولكن من دون أن يكون هناك مشروع قانون للموازنة مطروحاً رسمياً على طاولة مجلس الوزراء.
تقول مصادر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لـ«الأخبار» إن من المرجح ألا تبحث الجلسة اليوم في موضوع الموازنة، إذ على جدول الأعمال عدد من البنود المؤجلة من الجلسة السابقة، وبالتالي، اذا لم يتسع الوقت لاستكمال البحث في مشروع الموازنة، فسيجري تأجيل ذلك الى جلسة الغد. وتؤكد أوساط ميقاتي أن الأخير أعدّ ورقة عن الموازنة تتضمن مقاربة جديدة تطال شكل موازنة عام 2012 ومضمونها. وتلفت إلى رؤية جديدة سُعرض على الوزراء في ما يتعلق بإعداد موازنة عام 2012. وتشدد الأوساط على أن ميقاتي لن يعرض هذه المقاربة قبل بحثها مع وزير المال محمد الصفدي، لإضافة اقتراحات الأخير وملاحظاته. وتشرح مصادر وزارية مقرّبة من رئيس الحكومة أن ميقاتي استعان بخبرات محلية وأجنبية لصياغة هذه الورقة، وقونن الموازنة وفق مقترحات لجنة المال والموازنة التي كان قد طلبها ميقاتي من رئيس اللجنة إبراهيم كنعان منذ حوالى شهر. وتلفت إلى أن تأجيل عرض الورقة الى جلسة الغد شبه أكيد، لكونها تنتظر أفكار الصفدي، ولكون ميقاتي لا يريد أن يُفهم من ورقته أنها مشروع بديل أو أنها ضد المشروع الذي تقدم به وزير المال سابقاً.
إلى ذلك، أكدت مصادر مقرّبة من الصفدي أن ميقاتي لم يبحث بعد رؤيته مع وزير المال. ولفت الى أن الأخير يرجح كذلك تأجيل البحث في موازنة عام 2012 الى يوم غد. وتلفت المصادر الى أن الصفدي أعدّ أجوبة على تساؤلات كان قد تقدم بها الوزراء خلال جلسة سابقة بحثت موضوع الموازنة، وأشارت إلى أنه في انتظار أوراق سيقدمها عدد من الوزراء للاستماع اليها. وقد شددت المصادر على أن الصفدي سيقوم بإجراء كل التعديلات المقنعة في هذا الإطار.
ولفت وزير الاقتصاد نقولا نحاس الى أن كل فريق أعدّ ورقته بشأن ملاحظاته على مشروع الموازنة الذي قدمه الصفدي. وقال إن الحكومة ستخرج بموازنة تحاكي أهدافها خلال العام الجاري. وشدد نحاس على أن الصفدي لم يسحب مشروع الموازنة وفق التعبير القانوني للكلمة، بل لفت إلى ان ما عرضه هو مسوّدة مطروحة للنقاش بحيث تسمح لكل وزير بوضع مقاربته في الاطار العام للموازنة. ويشرح أن فريق وزارة الاقتصاد قد نسّق مع فريق رئيس الحكومة لوضع أفكار بشأن النهج العام للموازنة، وتتضمن خطوط عريضة يمكن أن تكون بداية حل لمشكلات اقتصادية عديدة، منها الدين العام والعجز والاستثمارات وغيرها من البنود. باختصار، يقول نحاس إن ورقة ميقاتي هي عبارة عن مقاربة شاملة حول الاقتصاد. ولفت نحاس إلى أنه لم يضع ورقة خاصة بوزارة الاقتصاد، لكن سيكون لديه مداخلات ومساهمات محددة في بعض بنود الموازنة.
في الإطار نفسه، لفتت مصادر وزارية إلى أن وزير الصحة علي حسن خليل قد أعدّ ورقة شاملة تتضمن ملاحظات كتلته على موازنة 2012. وأشارت المصادر الى أن الورقة تتطرق الى معظم بنود الموازنة شكلا ومضموناً، وفيها ملاحظات خاصة في موضوع السياسة الضريبية والتقديمات الاجتماعية وخفض معدلات الدين العام والعجز.
اقتصاد
العدد ١٦١٦ الاثنين ٢٣ كانون الثاني ٢٠١٢

هناك تعليق واحد:

  1. Aw, this was a very good post. Finding the time and actual effort to produce a good article… but what can I say… I procrastinate a lot and
    never manage to get nearly anything done.
    My weblog manchester united transfer news january 2013

    ردحذف