9‏/6‏/2012

مياومو «الكهرباء» نحو التصعيد مجدداً


اللجنة النيابية المصغرة لم تجتمع للاتفاق على صيغة التثبيت
 
رشا أبو زكي
أعلن مياومو الكهرباء عن تصعيد التحركات اعتبارا من مطلع الأسبوع المقبل بسبب المراوحة والمماطلة في حل قضيتهم. وأكد اعضاء من لجنة متابعة قضية عمال المتعهد وجباة الأكراء أن المعتصمين غير قادرين على تحمّل كل هذا الظلم بحقهم. شارحاً أن مؤسسة الكهرباء أصدرت بياناً اليوم (أمس) يحاول تحميل اعتصام المياومين سبب العتمة التي تلف لبنان منذ سنوات طويلة. ولفت الى أن المشكلة ليست لدى المياومين وإنما أصبحت في عهدة اللجنة النيابية المصغرة التي من المفترض ان تجد حلاً لقضية تثبيتهم، وحتى الآن لم تفعل. ويشرح أحد المتابعين للملف أن اللجنة النيابية المصغرة ستصل يوم الخميس (وهو موعد اجتماع اللجان النيابية التي من المفترض أن تتسلم من اللجنة المصغرة تصوراً عن الحل)، لتقول: لم ننجز شيئاً. اذ من المفترض أن تعقد اللجنة المصغرة اجتماعات مكثفة للوصول الى حل لقضية المياومين قبل الخميس. الا أن الاجتماع الأول الذي عقد منذ ثلاثة أيام انفضّ بسبب حضور النائب ابراهيم كنعان الجلسة وهو ليس عضواً في اللجنة المصغرة، وخلال حضوره الاجتماع حصل خلاف بينه وبين رئيس اللجنة المصغرة محمد قباني على خلفية ادارة الجلسة. تم تأجيل الجلسة الى اليوم التالي، فإذا بالنائب نوار الساحلي يعلن رفضه حضور اجتماع اللجنة المصغرة الا بعد دعوة وزير الطاقة والمياه جبران باسيل لحضورها. وهكذا، تم تأجيل الجلسة للمرة الثانية ليوم الاثنين المقبل، وسط توقعات «اختراع» سبب آخر للتأجيل، بحيث تأتي اللجنة المصغرة الى اجتماع اللجان المشتركة خالية اليدين من أي مشروع لتثبيت المياومين!
وبذلك، سيعقد المياومون اعتصاماً مركزياً يوم الاثنين في كورنيش النهر للاعلان عن خطواتهم التصعيدية، حيث سيشارك في التحرك وفد نقابي اسباني جاء الى لبنان للمشاركة في اعتصام المياومين حصراً في رسالة داعمة للحريات النقابية. الى ذلك، أصدرت نقابة موظفي وعمال مؤسسة كهرباء لبنان بياناً يشدد على وقوف النقابة الى جانب المياومين، في مقابل بيان من المياومين يتضمن اعتذاراً في حال صدرت أي كلمة اعتبرها الموظفون اهانة بحقهم.
وقد أشارت نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان إلى «انها لم تكن ضعيفة ولم تكن، الا الى جانب مطالب العمال والحفاظ على حقوقهم ومكتسباتهم، الا انها، وكما وصفها البعض بأنها اتخذت سياسة النأي بالنفس حرصا منها على مطلب عمال المتعهد وجباة الاكراء وصوناً لحقوق عمالها وابعادهم عن التجاذبات التي تحصل بما يختص بهذا الملف الشائك الذي تعتريه السياسة حينا وحق العمال وجباة الاكراء حينا آخر».
ولفتت الى أن النقص الحاصل في عديد ملاك المؤسسة وعدم فتح باب التوظيف منذ سنوات وعدم البت بمصير عمال المتعهد وجباة الاكراء اوصلت الامور الى ما وصلت اليه، وتمنت على القيمين ومن بيدهم الحل والربط ايجاد حل نهائي لعمال المتعهد وجباة الاكراء.
من جهة ثانية اصدرت لجنة عمال المياومين وجباة الاكراء بيانا قالت فيه: «ان عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان اخوة لنا وهم من يحملون لواء مطلبنا من خلال النقابة التي تمثلنا وتمثلهم ومن خلال مجلس ادارة المؤسسة الذي نكنّ له الاحترام والتقدير. وعليه فاننا نستنكر اي اساءة تعرض لها عمال ومستخدمو المؤسسة طيلة فترة الاعتصام، ونحن واياهم كتفا إلى كتف نكمل بعضنا البعض. ونأمل ان يتفهم زملاؤنا في المؤسسة وضعنا، معاهدين الجميع باننا لن نتراجع عن مطلبنا بالتثبيت قيد انملة لأن ذلك حقنا الطبيعي، مؤكدين ان الشواغر يجب ان تلحظ مديريتي التوزيع في بيروت وجبل لبنان والمناطق لا ان تقتصر على باقي المديريات».

اقتصاد
العدد ١٧٢٨ السبت ٩ حزيران ٢٠١٢

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق